قصص نجاح المرضى


يتوافد كل عام الآلاف من المرضى والعائلات من جميع أنحاء الولايات المتحدة والدول الأخرى إلى مستشفى بوسطن للأطفال طلبًا لعلاج الأمراض والحالات المعقدة. مرضانا كلهم متميزون عن بعضهم الآخر، ولكن قصص نجاحهم بها الكثير من النقاط المشتركة: مشكلة صحية خطيرة، تعاون أطباء وممرضات من دول تفصلها مسافات شاسعة، العزيمة الملحوظة للأطفال والعائلات - والنهايات السعيدة.

نذكر فيما يلي أكثر قصص النجاح البارزة التي شهدناها مؤخرًا:

تَعَظُّمُ الدُّروزِ الباكِر يحوِّل أسرة كوستاريكية إلى مشجعين لكرة القدم
عندما تم تشخيص مارسيل على أنه مصاب بتَعَظُّمُ الدُّروزِ الباكِر وهو لازال طفلًا، قرر والداه معالجته بالخارج في مستشفى بوسطن للأطفال. وبذلك أصبح مارسيل ينمو بقوة بعد إجراء عملية جراحية وارتداء خوذة لمدة عام.

من البحرين إلى بوسطن، لرعاية مبكرة للغاية لداء الأمعاء الالتهابي في مراحله الأولى
كانت جاسن بوعابد من البحرين، تتمتع بشهية بسيطة إلى منعدمة، وكان وزنها يزيد ببطء وتعاني من حركات أمعاء مؤلمة وإسهال. جهّز والدا جاسن الأسرة وسافروا 6,400 ميل من وطنهم إلى مستشفى بوسطن للأطفال. والآن، بمساعدة مركز داء الأمعاء الالتهابي التابع لمستشفى بوسطن للأطفال، بدأت جاسن في التعافي وبدأت حالتها في الازدهار.

حل مشكلات المثانة النادرة لدى حديثي الولادة
وُلد طفل في اليونان مصابًا بانقلاب المثانة الخارجي، وهي حالة مرضية بولية نادرة تصيب 1 من كل 40,000 مولود تقريبًا. استشار والداه، بعدما شعرا بقلق عميق، خبراء في دولته الأصلية وقررا البحث عن الرعاية في مستشفى بوسطن للأطفال التي تتعامل مع ما يصل إلى 6 حالات مشابهة كل عام في برنامج انقلاب المثانة الخارجي المتخصص لديها.

مراهق مكسيكي يكافح سرطان الكبد النقيلي بمساندة عائلته
منذ ثلاث سنوات، تم تشخيص إصابة مانويل سانشيز بانياغوا بأحد أمراض سرطان الكبد الفتاكة قد ينتهي بانتشاره إلى مناطق أخرى من جسمه تشمل المخ. غادر مانويل منزله في مكسيكو سيتي لمكافحة هذا السرطان النقيلي النادر في مركز دانا فاربر/مستشفى بوسطن للأطفال.

"لهذا السبب، أنا أقوى"
تشوه نادر للغاية للأوعية الدموية يتسبب في معاناة طفلة كويتية تبلغ من العمر 13 عامًا من آلام شديدة. وبفضل إجراء عملية جراحية في مستشفى بوسطن للأطفال -- والتزامها بشجاعة بالعلاج الطبيعي - تتمتع مينوا الحمد الآن بحياتها واستكشاف مواهبها كفنانة. 

زراعة نخاع العظام - مرتان
أصيبت توأمتان في كولومبيا بمتلازمة وراثية نادرة، وسافرتا إلى بوسطن بصحبة والديهما لزراعة نخاع عظمي -- وكانت هناك فرصة للمشاركة في تجربة إكلينيكية لإجراء عملية اختبارية بهدف زيادة فعالية عمليات الزراعة وجعلها أكثر أمانًا.

المساعدة عبر الحدود
عندما تم تشخيص حالة طفل صغير من الضفة الغربية على أنها عيب خلقي يهدد الكليتين والجهاز البولي، تعاون فريق من الأطباء الإسرائيليين والمتبرعين الأمريكيين لإجراء عملية زرع كلية له.

من المكسيك إلى بوسطن لإصلاح قلب ريجينا
عندما ولدت ريجينا وهي مصابة بمتلازمة القلب الأيسر ناقص التنسج في المكسيك، سافرت عائلة توريبلانكا إلى بوسطن لمنح ابنتهم فرصة للحياة. وبعد إجراء ثلاث جراحات ومرور تسعة عشر شهرًا، عادت ريجينا إلى كانكون تغمرها الصحة والسعادة!

رحلة أنابيل: القصة المُستلهم منها فيلم "معجزات من السماء"
لم تستطع كريستي الوصول إلى إجابات عن الحالة المعدية المعوية التي تسببت في إضعاف صحة ابنتها أنابيل وهي في موطنها الأصلي بولاية تكساس. سافرت الأسرة إلى مستشفى بوسطن للأطفال، حيث ساعدها الدكتور صامويل نوركو، مكسيكي الأصل، في وضع حالة أنابيل تحت السيطرة.

تساعد الجراحة الرائدة في حماية مخ الطفل المصاب بمرض الخلايا المنجلية
عندما عاني كالفن من سكتة بسبب مرضه بالخلايا المنجلية ومرض مويامويا، سافرت عائلته من برمودا إلى بوسطن من أجل إخضاع طفلهم لجراحة رائدة لحماية مخه. وقد تمكن كالفن من العودة للمنزل بحالة صحية جيدة وذلك بفضل مساعدة فريق من الخبراء في دانا فاربر/مستشفى بوسطن للأطفال.

طفل ينمو بعد معالجته جينيًا، بعد ولادته حاملاً مرض العَوَز المناعي المشترك الوخيم
وُلد أغوستين في بوينس آيرس بالأرجنتين حاملاً مرض العَوَز المناعي المشترك الوخيم بالكروموسوم X1 أو ما يُعرف باسم "مرض ولد الفقاعة". وبفضل مشاركة أغوستين في تجربة علاج جينية داخل دانا فاربر/مستشفى بوسطن للأطفال فقد حصل على فرصة في الحياة.

Powered By OneLink