الانسداد الكاذب (الولايات المتحدة)

رحلة أنابيل: القصة المُستلهم منها فيلم "معجزات من السماء"

الدكتور نوركو؛ معجزات من السماء

كانت أنابيل بيم، البالغة من العمر ثمانية أعوام، في رحلة بحث عن الهدية المثالية. وأثناء رحلتها، في عام 2010، من موطنها الأصلي بتكساس إلى Dana-Farber/Boston Children، طلبت من والدتها التوقف بمتجر هدايا بالمطار قبل ركوب الطائرة.

تجولت أنابيل بالممرات، تشاهد عن كثب المعروضات أملاً في إيجاد هدية للتعبير عن الشكر والامتنان لطبيبها المُختص في طب المعدة والأمعاء، الدكتور صامويل نوركو، وهو طبيب مكسيكي الأصل ومدير مركز اضطّرابات الجهاز الهضميّ الوظيفيّة الحركيّة

وجدت أنابيل دمية محبوبة على شكل دب وترتدي بدلة طبيب زرقاء. وبعد أن استطاعت الوصول إلى الدمية، ضغطت على ذراعها، فصدر منها أداء موسيقي كلماته "دكتور، دكتور، أطلعني على الأخبار...".

فابتسمت أنابيل ابتسامة عريضة. وقالت: "ماما، أريد إعطاء هذه الدمية إلى الدكتور نوركو".

فقد كانت الدمية تجسيدًا للأمل والسماحة التي شاركها إياها الدكتور نوركو أثناء تدبرها الحالة المعوية المزمنة والنادرة، الانسداد الكاذب. وقد بقيت رمزًا للعلاقة طويلة الأمد بين نوركو ومريضته صغيرة السن.

يقول نوركو متحدثًا عن اليوم الذي تلقى فيه الهدية: "لقد كانت لحظة عاطفية للغاية". "أحتفظ بالدمية داخل مكتبي، وهي تتطلع إلي."

وقد كانت هذه الرحلة إحدى الرحلات المتعددة إلى مستشفى Boston Children لعلاج حالة أنابيل المزمنة والمسببة للضعف في أغلب الأحيان.

الطريق إلى مستشفى Boston Children

عندما بلغت أنابيل 4 أعوام، أصيبت بوعكات معدة منتفخة (متورمة) وواجهت صعوبة في تناول الطعام وشعرت بألم وتشنج حاد بالمعدة. تتذكر والدة أنابيل، كريستي بيم، قائلة: "طالما كان الألم الذي شعرت به أنابيل من المستوى 10، وفي الظروف الجيدة كان الألم من المستوى الثامن". "كانت تضطر إلى الجلوس في وضعية الجنين على الأريكة واضعة كمادة دافئة على معدتها."

وقد اطلع على حالة أنابيل العديد من الأطباء المحليين وأجريت العديد من الفحوصات، بما في ذلك فحوصات الدم والتصوير المقطعي وأشعة إكس. وقد تم تشخيص حالتها بأمراض مختلفة بدءًا من عدم تحمل اللاكتوز ونهاية بالارتجاع.

تتذكر أنابيل قائلة: "شعرت دائمًا بحالة سيئة، ودائمًا كانت معدتي تؤلمني". "أتذكر عندما كنت أذهب لتناول الطعام بأحد المطاعم، كنت انتهي من تناول الطعام بعد أول قضمة بسبب كون الألم لا يُمكن تحمله."

وعندما بلغت أنابيل 5 أعوام، أصيبت بانسداد معوي كامل وتطلب الأمر تدخل جراحي. وبعد مرور تسعة أيام بعد الجراحة، أصيبت بانسداد مرة أخرى وتطلب الأمر عملية جراحية ثانية.

وقت الحصول على رأي ثان

تتذكر الوالدة قائلة: "لم تتحسن حالة أنابيل مطلقًا بعد إجراء الجراحة الثانية". "ولهذا بحثنا عن جميع أطباء تكساس ممن يمكنهم اكتشاف علتها."

تقول كريستي بأنها تستطيع أن تتذكر جيدًا تلك اللحظة التي قررت فيها إحضار أنابيل إلى مستشفى Boston Children. تتذكر كريستي قائلة: "أخبرني أحد الأطباء بأنه إذا كانت ابنته مريضة مثل أنابيل وتعاني من نفس المشكلات، لكان سيعالجها على يد الدكتور نوركو."

وفي عام 2009، سافرت كريستي بصحبة أنابيل وعمتها إلى مستشفى Boston Children لمقابلة الدكتور نركو. يتذكر الدكتور نوركو قائلاً: "كانت أنابيل تعاني من آلام شديدة عندما جاءت لمقابلتي". "فقد كانت تعاني من صعوبة في تقبل ما تتناوله من غذاء، وكانت تتقيأ وأصيبت بانتفاخ بطني."أنابيل وهي مصابة بمعدة منتفخة - أحد أعراض الانسداد الكاذب.

تقول الوالدة بأن أنابيل ونوركو ارتبطا ببعضهما بشكل سريع. تقول كريستي: "وثقت أنابيل فيه،". "فقد كان لطيفًا ومرحًا ورسم على وجهها الابتسامة."

وبعد إجراء فحوصات شاملة وقياس الضغط أمام الاثنى عشر، وهو فحص تشخيصي غير متوفر سوى في أماكن قليلة حول العالم، تم تشخيص حالة أنابيل على أنها انسداد كاذب. وينجم الاضطراب المعوي عن مشكلات بالعضلات أو الأعصاب مما يمنع الأمعاء من الانقباض بشكل طبيعي لتحريك الطعام والسوائل والهواء داخل الأمعاء. يوضح نوركو قائلاً: "عندما يُصاب الشخص بهذا المرض، لا تعمل أعصاب الأمعاء وعضلاتها بشكل جيد، وتعلق الأشياء بمكانها".

معالجة الانسداد الكاذب

لا يوجد علاج معروف للانسداد الكاذب. ومع ذلك، يحتاج المصابون بالانسداد المعوي الكاذب في الغالب إلى دعم غذائي لتجنب الإصابة بسوء التغذية أو نقصان الوزن. كما قد يتطلب الأمر المداواة بعلاج بغرض المعالجة وتجنب مضاعفات أكثر بسبب قلة حركة المعدة ومحتويات الأمعاء.فقد احتاجت أنابيل إلى إمداد غذائي على شكل أنبوب أنفي معدي (NG). وبدأت أنابيل العلاج بتناول دواء سيسابريد، وهو دواء مُصمم لزيادة حركة السبيل الهضمي ولا يُوصف إلى في عدد قليل من المراكز في أنحاء الولايات المتحدة. واستدعت الحمية العلاجية لأنابيل عودة أنابيل وأسرتها إلى مستشفى Boston Children في كل فترة ستة إلى ثمانية أسابيع من أجل المعالجة.

الغرض من معالجة الانسداد الكاذب

يقول نوركو بأن الهدف من المعالجة تمثل في تجنب حدوث مضاعفات وجعل حالة أنابيل مستقرة وعلاج الأعراض المصابة بها، وتحسين نوعية حياتها وجعلها تمارس حياتها مجددًا.

تقول كريستي: "لم يقل الدكتور نوركو بأن الأمر مستحيلاً". "ولكنه أبدى قلقه حيال خطورة مرض أنابيل، وقد تعهد بتقديم كل ما بوسعه لمنحها أفضل نوعية حياة."

كانت أنابيل تسافر مع عائلتها إلى مستشفى Boston Children لمدة ثلاثة أعوام تقريبًا. تقول بأنها شعرت بالسكينة بعيدًا عن حالتها المزمنة واستمتعت بوقتها مع الدكتور نوركو، بالإضافة إلى تمكنها من زيارة العديد من المعالم السياحية ببوسطن أثناء إقامتها.

تتذكر أنابيل قائلة: "أتذكر التطلع إلى الذهاب إلى بوسطن". "قمنا بزيارة درب الحرية وحديقة نيو إنجلاند المائية، وشعرنا بكثير من المرح طوال الوقت."

خوض الخطوات التالية

في عام 2012، بدأ أحد زملاء مستشفى Boston Children، وهو أخصائي حركة مُدرب يعمل مع نوركو في مركز الحركة، في علاج أنابيل بأوستن، تكساس.

وفي تكساس، خاضت أنابيل ذات العشرة أعوام تجربة غيرت مجرى حياتها، وهي تجربة دونتها كريستي في مذكراتها التي كان الإيمان هو محورها، والتي سمتها "معجزات من السماء."

حيث تسرد القصة كيف تغير مجرى حياة أنابيل بعد تعرضها لحادث كاد يودي بحياتها. وقام بالتمثيل بالفيلم السينمائي، "معجزات من السماء"، النجم المكسيكي يوجينيو ديربيز في دور الدكتور نوركو، والممثلة الأمريكية جينيفر غارنر في دور والدة أنابيل.

واليوم، تقول أنابيل بأنها تشعر بأنها طفلة طبيعية. وهي تشعر بامتنان بالغ تجاه خبرة نوركو وعطفه، بالإضافة إلى شعورها بالسعادة بوجود صديق جديد في حياة دميتها الدب.

تقول أنابيل: "كنت دائمًا أتطلع إلى الذهاب إلى مستشفى Boston Children". "وأشعر بسعادة بالغة بأني تعافيت على يد الدكتور نوركو."

-Maureen McCarthy

Powered By OneLink